الثلاثاء، 13 نوفمبر 2012

الإمارات: مجلس الصداقة الإماراتي السويسري يطلق خطة عمل جديدة لدعم البحث العلمي بين الجانبين

الإمارات: مجلس الصداقة الإماراتي السويسري يطلق خطة عمل جديدة لدعم البحث العلمي بين الجانبين
وام/ز : مجلس الصداقة الإماراتي السويسري/ دورة إختتام
..من جمال المجايدة.  أبوظبي في 13 نوفمبر/ وام / اختتم "مجلس الصداقة الإماراتي السويسري " أعمال دورته الثالثة التي عقدها تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد لدعم البحث العلمي بين الجانبين.
وتضمن برنامج الدورة الثالثة للمجلس أمس ورش عمل تدريبية في جامعة زايد في دبي وندوة حول الطاقة المتجددة والطاقة البديلة في مقر هيئة كهرباء ومياه دبي.

وتم خلال الدورة الثالثة للمجلس توقيع خطة عمل مجلس الصداقة الاماراتي السويسرية للعام 2013 حيث وقعها عن الجانب الاماراتي الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان ممثلا لسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الفخري لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري..فيما وقعها عن الجانب السويسري معالي باسكال كوشبان الرئيس السويسري السابق الرئيس الفخري للمجلس.

واتفق الجانبان على أن تعقد الدورة الرابعة للمجلس في مدينة جنيف السويسرية خلال منتصف العام القادم 2013 .

وأكد الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان حرص سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان دعم أهداف المجلس خاصة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتعليمية والثقافية بجانب المشاركة في الفعاليات الإماراتية السويسرية التي ينظمها الجانبين على مدار العام.

وأشاد بأعمال الدورة الثالثة للمجلس التي عقدت خلال اليومين الماضيين في أبوظبي ودبي لتطوير المشاريع والمبادرات التي من شأنها النهوض بعلاقات التعاون الاقتصادي والتجاري والسياحي بين البلدين.

وأكد أن الملتقي يسهم في تطوير العلاقات بين الإمارات وسويسرا من خلال التواصل العلمي والثقافي بين أجيال البلدين الصديقين..مشيرا إلى أنه بفضل حرص قيادتي البلدين الصديقين شهدت العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية والتعليمية نموا كبيرا في الأونة الأخيرة.

وأشار إلى أن المجلس الإماراتي السويسري يحرص على تبادل المعلومات في مجالات الإبتكار والبحوث والتعليم العالي إضافة إلى تشجيع تطوير الأعمال الجديدة فضلا عن تحقيق المزيد من الفرص في مجالات التكنولوجيا النظيفة والبيئة بجانب الرعاية الصحية ودعم المشاريع التي تركز على الثقافة والرياضة والفنون والسياحة.

ولفت إلى أهمية دور المجلس في فتح آفاق جديدة أمام الطلاب في الإمارات وسويسرا لتطوير الأبحاث والإختراعات التي يقدمها طلبة الإمارات أمام نظرائهم السويسريين بحضور عدد من العلماء السويسريين لاسيما وأن هذه الأبحاث تقدم حلولا لمشكلات نقص المياه وكيفية توفيرها والحفاظ على مصادرها بجانب ايجاد مصادر بديلة للطاقة وحماية البيئة الطبيعية.

من جانبه أكد معالي باسكال كوشبان في تصريح لوكالة أنباء الإمارات " وام "..أهمية الأبحاث التي أعدها الطلاب من الإمارات وسويسرا لفتح آفاق جديدة حول ايجاد مصادر جديدة للمياة تمكن الحكومات من توفير المياه للاجيال اللاحقة.

وقال إن أهمية مجلس الصداقة تكمن في مساعدة طلاب من الجامعات في الامارات وسويسرا على مواصلة التعاون في البحث العلمي بدعم من جامعة زايد والمعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا.. مشيرا إلى أن يوم البحث العلمي الذي عقد أمس في جامعة زايد في دبي يأتي في إطار محاولة للتأكيد على أهمية وضع جيل الشباب وقادة المستقبل في قلب القضايا الاستراتيجية الرئيسية.

من ناحيته أشاد معالي الدكتور آلان برسي وزير التعليم والأبحاث في سويسرا في تصريح لوكالة أنباء الإمارات " وام " بجهود معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي في تطوير البحث العلمي الإماراتي - السويسري ودعمه لفعاليات الدورة الثالثة لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري.

وقال إن الطلاب الذي شاركوا في يوم البحث العلمي في جامعة زايد قدموا أبحاثا تدور حول سبل التركيز على ايجاد طرق جديدة للحفاظ على المياه للأجيال القادمة.. مشيرا إلى أن المشاركين والمتحدثين شاركوا من خلال سلسلة حوارات متتالية في ورش عمل متخصصة إمكانية الحفاظ على استدامة المياه باعتبارها واحدة من أكبر التحديات على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي لجميع الشعوب.

من جهته ثمن سعادة السفير عبيد الزعابي المندوب الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف في تصريح لوكالة أنباء الإمارات " وام "..نجاح أعمال الدورة الثالثة للمجلس التي عقدت تحت شعار " استدامة المياه للأجيال القادمة " لمدة يومين في أبوظبي ودبي حيث بحث المشاركون فيها سبل التركيز على إيجاد طرق جديدة للحفاظ على المياه للأجيال القادمة..مشيدا بدور المجلس في تطوير العلاقات الثنائية بين الامارات وسويسرا في مختلف المجالات..وقال إن انعقاد الدورة الثالثة لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري يأتي في إطار الجهود الثنائية لتطوير العلاقات مع سويسرا .. مؤكدا أن الدورة الثالثة لمجلس الصداقة تركز على دعم الجهود المشتركة وفتح أفاق جديدة لتعزيزعلاقات التعاون بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

وأشار إلى أن المجلس يعطي أهمية لدور التعاون الإقتصادي والتجاري والثقافي بين البلدين في مجالات التنمية المستدامة والبيئة وتعزيز الشراكات بين الجهات البحثية والأكاديمية في الدولة.. منوها بأن الاستثمارات والمشروعات المشتركة بين الجانبين حقق تطورا كبيرا وايجابيا وذلك بفضل الجهود المشتركة بين الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة في هذا الاتجاه.. منوها بهذا الصدد بأن وزارة التجارة الخارجية تسعى بالتعاون مع وزارة الإقتصاد ووزارة الخارجية وغرف التجارة والصناعة في الدولة والبعثة الدائمة لدى الأمم المتحدة في جنيف والمكتب التجاري للدولة في جنيف إلى تفعيل التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وأوضح أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات وسويسرا علاقات عريقة ومتطورة حيث تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات المشتركة خاصة في مجال خدمة النقل الجوي بين البلدين بجانب اتفاقية التجارة الحرة مع دول مجلس التعاون .. مشيرا إلى العلاقات السياسية بين البلدين حيث عززت زيارات العمل التي يقوم بها المسؤولون رفعيو المستوى من الجانبين التقارب الكبير في وجهات النظر في العديد من القضايا الدولية والعمل على توسيع التعاون في هذا المجال خاصة فيما يتعلق بالمسائل الإنسانية ودعم جهود الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.


وأكد سعيد محمد الطاير الرئيس التنفيذي لهيئة مياه وكهرباء دبي .. أن المحافظة على استدامة المياه للأجيال القادمة من أولويات الهيئة المتدة منذ / 30 / عاما.

وقال في كلمة ضمن حلقة نقاشية أقيمت أمس خلال فعاليات مجلس الصداقة الإماراتي السويسري الذي عقد في برج " الماس - أبراج بحيرات الجميرا " في دبي إن الهيئة تركز على زيادة الوعي بشأن استدامة المياه، ورفعة المجتمع وتقدمه.

وناقش الطاير العديد من المواضيع المتعلقة بالتكنولوجيا الحديثة لضبط استخدام المياه والكهرباء ضمن الدورة الثالثة لمنتدى الصداقة الاماراتي السويسري التي عقدت يومي /11 / و/ 12 / من شهر نوفمبر الجاري في أبوظبي ودبي ..فيما ناقش الفريق مواضيع هامة مثل "استراتيجيات المياه المستدامة" و "استدامة المياه للأجيال القادمة".

وقال الطاير إن " هذه المواضيع كانت محور اهتمام لهيئة مياه وكهرباء دبي على مدى السنوات الثلاثين الماضية و تعتبر أساسية في تطوير دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز نجاحات الماضي ومواجهة تحديات المستقبل القريب".

وشملت الجلسة مشاركات فعالة من الجهات الصناعية والباحثون الأكاديميون وقادة الرأي لمواصلة مناقشة التطورات العلمية في قراءة استدامة المياه والتكنولوجيا..وكان من بين المتحدثين الرئيسيين الدكتور كريستوف لالندري نائب الرئيس التنفيذي لشركة " لومبارد أودير " الذي سلط الضوء على " الاستدامة في التمويل " .

وقدم الدكتور فرانكو فيلوتي رئيس وعميد المعهد السويسري للعلوم والابحاث في لوزان موجزا عن أهمية البحث العلمي السويسري في الإمارات..

فيما تحدث البروفيسور إيان سميث من المعهد عن الرؤى المستقبلية والنتائج الايجابية من التطور العلمي للتكنولوجيات الحديثة ودورها في تطوير مصادر المياه واستدامتها..شارك في الحلقة النقاشية وورشة العمل, العديد الخبراء المعروفين في عالم الصناعة والأوساط الأكاديمية.

وركزت على مواضيع المياه المعاصرة..فضلا عن التطورات التكنولوجية التي تشكل اليوم استراتيجيات مستدامة.

شملت ورشة العمل عدة موضوعات مهمة في التكنولوجيا والبحث العلمي..فضلا عن التمويل و قدمت الشركات المشتركة الدولية منها أو المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة آراءها وتجربتها لوضع الخطط المستقبلية لاستدامة المياه .

وجدد مصرف لومباردأودييه أقدم البنوك السويسرية الخاصة في مدينة جنيف وأحد أكبر البنوك الخاصة المستقلة حول العالم من حيث الأصول المدارة التزامه بالعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال رعايته لمنتدى الصداقة الإماراتية السويسري الثالث الذي ناقش موضوع استدامة مصادر المياه.

وبصفته راعيا بلاتينيا للحدث في دورته الثالثة إلى جانب كل من هيئة كهرباء ومياه دبي ونادي أبوظبي للرياضات البحرية..القي آرنولوكلريك الشريك في لومباردأودييه كلمة رئيسية خلال حفل افتتاح المنتدى أمس الأول ركز خلالها على القضايا الجيوسياسية وارتباطها بالمياه..مشددا على أهمية واقع مصادر المياه في المنطقة لافتا إلى النتائج الحاسمة لتوقف بعض المشاريع والخطط الأنشطة المرتبطة بالمياه.

وبدوره ناقش كريستوف لالندريه نائب الرئيس التنفيذي في لومباردأودييه خلال مشاركته في المنتدى الأهمية القصوى للاستثمارات المستدامة مدللا على ذلك بعلاقتها بمشاريع المياه في المنطقة..وعرض كريستوف موقف المصرف السويسري الخاص من الاستثمارات المسؤولة..مشيرا إلى حلول قائمة لقضية المياه التي تعد بالغة الأهمية وتأخذ منحنيات أكثر دقة يوما بعد يوم.

وشارك في أعمال الدورة الثالثة لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري التي عقدت في جامعة زايد في أبوظبي ودبي خلال اليومين الماضيين عدد كبير من الوزراء والدبلوماسيين وسعادة السيدة اندريا رايخلين سفيرة سويسرا لدى الدولة والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد بجانب رجال الأعمال والمسؤولين من الجانبين الاماراتي والسويسري و لفيف من كبار الشخصيات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في جامعة زايد وعدد كبير من طلاب جامعتي زايد والإمارات العربية المتحدة وكليات التقنية العليا للتعرف على أساليب البحث العلمي في الجامعات والمعاهد السويسرية والمشاركة في ورش عمل مع نظرائهم السويسريين حول سبل نقل وتوظيف الإبداع والإبتكار إلى المجتمع والإقتصاد.

كما شارك في فعاليات المجلس أعضاء اللجنة المنظمة واللجنة الإستشارية لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري و/ 200 / من رجال الأعمال من الجانبين و/ 15 / سيدة من سيدات الأعمال من الإمارات.

وتم إطلاق مجلس الصداقة الإماراتي السويسري خلال نوفمبر عام 2010 في أبو ظبي بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسويسرا وتحقيق نتائج مستدامة بينهما من خلال تقاسم شبكات المعرفة والابتكار ومعالجة عدد من التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

مجلة أسرار نت
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...