الأحد، 20 ديسمبر 2015

بالفيديو إسرائيل ترحب ولا تنفي ولاتؤكد مشاركتها في الهجوم على سمير القنطار

مجلة أسرار نت : بعد استشهاد الأسير السابق في إسرائيل سمير القنطار بغارة إسرائيلية استهدفت مبنى سكنيا بمدينة جرمانا في ضواحي دمشق، رحب وزير إسرائيلي بمقتل القنطار، ولكنه لم يصل إلى حد التأكيد أن إسرائيل هي التي شنت هذا الهجوم.
بالفيديو إسرائيل ترحب ولا تنفي ولاتؤكد مشاركتها في الهجوم على سمير القنطار

وقال يؤاف جلانت وزير البناء والإسكان الإسرائيلي لإذاعة إسرائيل "من الأمور الطيبة أن أشخاصا مثل سمير القنطار لن يكونوا جزءا من عالمنا".

وسئل جلانت عما إذا كانت إسرائيل شنت الهجوم قرب دمشق فقال
: "لا أؤكد أو أنفي أي شيء له صلة بهذا الموضوع".

سمير القنطار (20 يوليو 1962 – 19 ديسمبر 2015) كان أقدم سجين لبناني في إسرائيل. في 22 أبريل 1979، عندما كان في السادسة عشر والنصف من عمره، قاد مجموعة من أفراد جبهة التحرير الفلسطينية عبر الانطلاق بحراً بزورق مطاطي إلى مدينة نهاريا الساحلية بشمال إسرائيل. اقتحمت المجموعة منزل عائلة هاران واختطفت داني هاران وابنته الطفلة عينات هاران التي كانت في الرابعة من عمرها.
تم الأفراج عن سمير القنطار يوم الأربعاء 16 يوليو 2008 في صفقة تبادل بين حزب الله وإسرائيل تم بموجبها الإفراج عنه وعن أربعة أسرى لبنانيين من أفراد حزب الله، تم القبض عليهم في حرب يوليو 2006، وجثث 199 لبناني وفلسطيني وآخرين في مقابل تسليم حزب الله جثث الجنديين الإسرائليين الذين تم قتلهم في عملية "الوعد الصادق" في يوليو 2006.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...