الأحد، 13 ديسمبر 2015

فتاة جامعية تحولت إلى فتاة ليل تروي قصتها وكيف بدأت عملها كعاهرة

الفتاة التي تحمل جنسية عربية زعمت أنها كانت طالبة في احد الجامعات الأردنية ،حيث كانت تتلقى
شهرياً مبلغاً من المال يرسله ذويها يغطي احتياجاتها للعيش في الأردن ، إلا أن الظروف الإقليمية التي تمر بها المنطقة أضرت بالوضع الإقتصادي للعائلة حتى أصبحوا لا يملكون أي شئ من الممكن أن يساعد أبنتهم في غربتها .

وأوضحت الفتاة أن أهلها طلبوا منها العودة إلى بلدها ، إلا أن خوفها على دراستها جعلها تخطط للعمل وجمع المال في الأردن لإكمال دراستها ، وبالفعل بدأت الفتاة بالعمل في الشركات الخاصة إلى أن الراتب المتواضع لم يكن يغطي إلى القليل من تكاليف الحياة الصعبة التي كانت تعيشها على حد قولها ، حتى وصلت لمرحلة أنها لا تقدر على إستكمال دراستها دون دفع
المبلغ المترتب عليها ، وحينها وفي ظل الضغط النفسي في تلك الفترة، عرضت صديقتها الودودة والتي كانت جارتها في أحد الأجنحة الفندقية المشبوهة في عمان الغربية العمل معها .

فتاة جامعية تحولت إلى فتاة ليل تروي قصتها وكيف بدأت عملها كعاهرة

وكانت الفكرة هي العمل معها ببيع جسدها للحرام ، حيث أن المال التي ستجمعه سيغطي تكاليف دراستها بل وستعيش برفاهية، الأمر الذي رفضتها في بادئ الأمر إلا أن مع الضغوط قررت التجربة .

وبالفعل بدأت الفتاة وبمساعدة صديقتها باصطياد الزبائن من خلال الإنترنت حيث تكون الأولوية للمغتربين وذلك لسهولة إقناعهم بملبغ أكبر من المال .

الفتاة التي إندمجت بتلك الحياة ووجدت السهولة في جمع المال، أكدت أنها خسرت دراستها لانها لم تعد مهمة لها فأصبح همها السهر ليلاً والنوم صباحاً ، حتى جاء يوم وهي تنزل من مركبة أحد زبائنها وهي 'ثملة' متوجهة لشقتها للتعرض لحادثة دهس أفقدتها القدرة على المشي .

وهنا إبتعدت عنها صديقتها فليس لها أي مصالح مع فتاة مشلولة ، أما عائلة الفتاة التي قطع التواصل بينهم بعد معرفتهم بأحوال الفتاة ورفضها إبلاغهم بما حدث معها خجلاً منهم فهي وبحد وصفها جلبت العار لعائلتها المحافظة .
فتاة جامعية تحولت إلى فتاة ليل تروي قصتها وكيف بدأت عملها كعاهرة

الفتاة التي تقوم إحدى العائلات الأردنية بتأمين ما يلزمها من طعام وشراب وبعض القليل من حاجياتها ، تقول أنها على يقين أن ما حدث هو عقاب من الله على فعلتها وأنها نادمة وتخاف كثيراً من لقائه ، وأن كل همها الأن هو أن يرضى الله عنها حيث تشغل وقتها كله بقراءة القرآن الكريم والصلاة والإستغفار .

وحذرت الفتاة من صديقات السوء الذين كل همهم أن يجعلوا الجميع مثلهم في محاولة لتبرير جريمتهم بحق أنفسهم وأن الأمر نهايته لجميعهم مثلها أو أشد قسوة .

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...